محمد بن أحمد الفيفي  جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات
جديد الأخبار

انفنتي - بلا حدود مساحة إعلانية انفنتي - بلا حدود



المتواجدون الآن


تغذيات RSS

حكم صلاة الغائب
10-24-2011 10:38 PM

حكم صلاة الغائب
سئل العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله :
س: ما حكم صلاة الغائب؟ وهل تجوز أن تصلى على من لم يدفن بعد؟.
ج : الصلاة على الغائب فيها تفصيل: بعض أهل العلم يرى أنه لا يصلى على الغائب إذا كان قد صلي عليه في بلده ,وبعضهم يرى الصلاة عليه، لكن إذا كان الغائب له شأن في الإسلام كالنجاشي رحمه الله , فإن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي لما مات في بلاده، وأخبر به الصحابة وصلى عليه صلاة الغائب , ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى على غيره.
فإذا كان الغائب إمام عدل وخير صلى عليه صلاة الغائب ولي الأمر , فيأمر بالصلاة عليه صلاة الغائب.
وهكذا علماء الحق ودعاة الهدى إذا صلي عليهم صلاة الغائب فهذا حسن , كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم على النجاشي .
أما أفراد الناس فلا تشرع الصلاة عليهم ; لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يصل على كل غائب , إنما صلى على شخص واحد وهو النجاشي ; لأن له قدما في الإسلام , ولأنه آوى المهاجرين من الصحابة الذين هاجروا إلى الحبشة ; آواهم ونصرهم وحماهم وأحسن إليهم , وكانت له يد عظيمة في الإسلام , ولهذا صلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم لما مات، وصلى عليه الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم.
فمن كان بهذه المثابة، وله قدم في الإسلام يصلى عليه , مثلما صلى المسلمون في هذه البلاد على ضياء الحق رئيس باكستان رحمه الله; لما كان له من مواقف طيبة إسلامية , فقد أمر ولي الأمر أن يصلى عليه في الحرمين , وصلي عليه ; لأنه أهل لذلك , لمواقفه الكريمة وعنايته بتحكيم الشريعة وأمره بهاوحرصه على ذلك، نسأل الله لنا وله العفو والمغفرة.
والمقصود أن من كان بهذه المثابة في حكام المسلمين وعلماء المسلمين إذا ماتوا في بلاد الغربة أو في بلادهم أيضا شرع للمسلمين الغائبين عنهم أن يصلوا عليهم صلاة الغائب لقصة النجاشي المذكورة، والله ولي التوفيق.(مجموع الفتاوى13/160)
ـــــــــــ
قال العلامة العثيمين رحمه الله:
ولقد ضل قومٌ بلغنا أنه لما أمر ولي الأمر بالصلاة على الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تخلفوا ولم يصلوا وهذا من جهلهم، لأننا نصلي على الغائب بأمر ولي الأمر طاعة لله عز وجل، لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ [النساء:59] فإذا قال هذا: أنا أرى أنها بدعة هل إذا أمر ولي الأمر ببدعة نوافق؟ نقول: لا، هذه ليست بدعة لأنها مسألة خلافية بين العلماء، ومسائل الخلاف الفقهي لا يقال: إنها بدعة، لو قلنا: إنها بدعة لكان كل الفقهاء مبتدعون، يعني كل شخص يقول للآخر إذا كان على خلاف رأيه: أنت مبتدع، وهذا لم يقله أحد من العلماء، لذلك نقول: إن اجتهاد هؤلاء الإخوة في غير محله. على كل حال: الصحيح أن الصلاة على الغائب ليست بسنة، لكن إذا أمر بها ولي الأمر فهي طاعة لله عز وجل؛ لأنه أمر بها. (اللقاء المفتوح5/215).
ـــــــــــ
سئل العلامة صالح الفوزان:
سؤال : أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة : وردت أسئلة كثيرة تعزيكم وتعزي الحضور في الشيخ الألباني ومنا من يسأل هل يجوز أن تقام عليه صلاة الغائب ؟
الجواب : رحمه الله وغفر له ولجميع أموات المسلمين له عليكم الدعاء وأما الصلاة فإذا أذن فيها ولي الأمر فلا بأس أما ما أذن فيها ولي الأمر فلا يعمل هذا .(فتاوى الدروس العلمية1/79).

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1481



خدمات المحتوى


ابن باز والعثيمين والفوزان
تقييم
1.01/10 (418 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.